كيف أصبح التعلم الافتراضي ضرورة حتمية في عصر الرقمنة؟

eLearning-internet

في السنوات الأخيرة، تغيرت اتجاهات الحاجة إلى التعليم بسبب زيادة الطلب على القوى العاملة المتعلمة والتي تتميز بمهارات عالية جدا، مما يرفع سقف التوقعات لمخرجات التعليم العالي. أصبح التعليم اليوم عملية مستمرة لا نهاية لها، لذلك كان لزاماً العمل على تحويل وسائل التعليم من أجل تلبية التوقعات والحفاظ على استمرارية مسيرة التعليم؛ فالتعلم الذي اعتمد في البداية على بيئة التعلم المباشر وجها لوجه، أصبح الآن يتم في بيئة تقودها أجهزة الكمبيوتر والتقنيات الرقمية.

يتزايد الطلب على التعليم الافتراضي اليوم أكثر من أي وقت مضى، فأنت بالكاد تجد اليوم طالب أو معلم لا يستخدم أو لا يعرف كيفية استخدام برامج التعلم الافتراضي المتاحة. وقد أظهرت بعض البحوث التي ركزت على التعلم من خلال بيئات التعلم الافتراضية، أن مديري الجامعات والمعلمين ينظر إلى هذا النوع من التعليم كوسيلة للوصول إلى عدد أكبر من الطلاب، إلا أن المعلمين يعانون عبء العمل الثقيل جراء توقعات عالية من قبل الطلاب الذين أعربوا من ناحية أخرى عن تقديرهم للفرصة التي تتيحها بيئات التعلم الافتراضية، حيث يتم التعليم بطريقة أكثر استقلالية من قيود الزمان والمكان، وبعيدا عن التعليم التقليدي في الحرم الجامعي، وهم يتطلعون إلى جودة تعليمية أفضل للبرامج الدراسة التي تقام على الإنترنت كونها أقل جودة. استمر في القراءة

الحياة الثانية ‏Second Life‏: قصة بلا نهاية: الجزء الثاني ‏

6a00d8341bf74053ef019affbc9cad970c-500wi

قبل أن نستكمل الجزء الثاني للتطور التاريخي للحياة الثانية والذي كان بعنوان: الحياة الثانية ‏Second Life‏: قصة بلا نهاية، أود أن أُشير إلي السبب الذي دفعني إلي اختيار هذا العنوان. ذلك لأن العديد ممن ينخرطون في السكند لايف يصابون بنوع من الادمان لهذا العالم الافتراضي. يحاول الكثير منهم معالجة هذا الإدمان، ينجح البعض، ويفشل البعض الآخر… إلا أن المعظم يراودهم حنين لهذا العالم الافتراضي، ونراهم يذهبون إلي هناك ولو للحظات.. يتعثر الكثير منهم في إيجاد نهاية لهذه القصة الافتراضية…..

نستكمل التطور التاريخي لهذا العالم الافتراضي

استمر في القراءة

الحياة الثانية ‏Second Life قصة بلا نهاية : الجزء الأول

secondlife_iconرأي الكثير من العاملين في مؤسسة “لندن لاب” أن استقالة ‏Mark Kingdon ‎‏ كرئيس تنفيذي للمؤسسة نقطة ‏تحول في تاريخ المؤسسة‏‎ ‎أو قد تكون نهاية عصر وبداية عصر آخر‎.‎‏ وقد كانت التوقعات تتجه إلي هبوط ‏stepping down‏ قد يحل بالمؤسسة. ‏تأسيساً على هذا نتخذ من هذه المرحلة والتي تبدأ في عام 1999 كنقطة نستوضح فيها تاريخ الحياة الثانية حتى ‏يومنا هذا‎. ‎تغطي هذه الفترة تاريخ ما يزيد على أربعة عشر عاماً نستعرض فيها خبرة غنية ومتنوعة. مما اضطرنا  لعرض هذا التاريخ في تدونتين, تغطي الأولي الفترة من 1999 وحتى 2007, كون هذه السنة شكلت مرحلة مفصلية في تاريخ السكند لايف، أما تدوينة الاسبوع القادم فستستكمل احداث مابعد 2007 حتى الآن.

استمر في القراءة